چکیده: غالباً ما کانت رحلات الشرقیّین إلى أوروبا فی القرنین الماضیین بهدف التعرّف على آخر التقنیات الصناعیة التی توصّل إلیها الغربیّون. ومعرفة ما إن کان بالمقدور جلب شیء منها إلى الشرق أملاً فی کسب التطوّر المنشود. و من خلال نظرة خاطفة إلى ما دوّن فی کتابات الرحّالین، نجد أنّ الغالبیة العظمى منهم قد انبهروا بالتطوّر الذی أحرزه العالم الغربیّ. و رغم أنّ هذه المقارنات لم تکن لتخلو من الحقیقة إلّا أنّها جاءت مغالیة مفرطة وانبهاریة إلى حدّ کبیر. وقد ظلّ هاجس «الأنا» الشرقی و«الآخر» الغربی یسیطر على عقلیة کثیر من الرحّالین، لکنّ عدداً من هؤلاء اتّزنوا فی إصدار أحکام فی هذه الجدلیة.

تسعى هذه الدراسة وبحسب المدرسة السلافیة إلى عقد مقارنة بین رفاعة الطهطاوی المصری، ومیرزاصالح الشیرازی الإیرانی، فی کتابیهما «تخلیص الإبریز فی تلخیص باریز» و«سفرنامه»، مؤکّدة على الجدلیة القائمة بین الأنا الشرقیة والآخر الغربی. واستنتجت أنّ کلیهما وجد النظام السیاسی المستبدّ فی الشرق هو السبب الأساس للتخلّف الذی تعیشه البلدان الشرقیة، بالإضافة إلى تفشّی الجهل والخرافات لدى الشعوب الشرقیة. لکنّ میرزاصالح کان أکثر افتنانا بالثقافة الأوربیة من الکاتب المصری، الذی وصف الغرب بسلبیاته وإیجابیاته، بالإضافة إلى أنّ لغة الخطاب عنده تمتاز برصانتها الأدبیة أکثر منها عند المیرزاصالح.

یصور طهطاوی الغرب بنمطه الأدبی القوی ویضخمه فی معطیاته ولکنه بصورة ضمنیة یشیر إلی فضل الشرق علی الغرب فی مظاهر تمدینه أما میرزاصالح فهو یضخم فی تصویر الآخر الغربی بالنسبة لأنا الشرقی الإیرانی و یحفل کتابه بالمواقف التی مرّ بها صاحبها مع الآخرین وما أصابه من حوادث وأفراح بینما أعرض رفاعة عن مثل هذه الأمور وآثر أن یکون محلّلاً واصفاً دون الخوض فیها.

کلیدواژه ها:
الادب المقارن ، رفاعة الطهطاوی ، ادب الرحلات ، سفرنامه میرزاصالح شیرازی ، الأنا و الآخر ، تخلیص الابریز فی تلخیص باریز


مجله ادب عربی – بهار و تابستان 1398 سال یازدهم – شماره 1 علمی-پژوهشی/ISC

0 دیدگاهبستن دیدگاه‌ ها

ارسال دیدگاه

© طبق قانون کپی رایت تمامی حقوق مربوط به این سایت محفوظ می باشد و فقط انتشار آن با ذکر لینک بلامانع است.